الاخبار

AR/21-12-2016

كانت الرقابه الاداريه موجوده نسمع عنها و تقدم تقاريرها الى الحاكم فيما سبق فيأخذ بها أو لا يأخذ حسب هواه باختصار كانت الرقابه تحت " الرقابه " .

.. و عشنا و شفنا .. و سمعنا صوت الرقابه الاداريه بحق .. تعزف لحن مطاردة الفساد على الكبير قبل الصغير ، و على حضرات اللصوص من النوع الفاخر ربط أحزمة الحذر .. فان الرقابه حاليا لها "مهابه" و تقول للشريف بارك الله في جهدك و عملك .. و تقول للحرامى : خبى ديلك يا دبور .​​​

إضافة تعليق جديد
عنوان التعليق*

محتوى التعليق*


(0) التعليق/ التعليقات